جــــذوة حــــب


من ابداعي الخــــاص لأمراء الكلمات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 علم ولغة الأرقام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
loly angel
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 525
تاريخ التسجيل : 21/09/2010
العمر : 29
الموقع : دمـــــشق
العمل : التصوير والمونتاج ((كاتبة المستقبل))

مُساهمةموضوع: علم ولغة الأرقام   15/12/2010, 4:03 am

علم و لغة الأرقام
بحث وإعداد: إميل سمعان

لطالما تساءل البعض عن الأرقام ومعانيها وألغازها
وهل بالفعل هي تدل على معانٍ معينة أو عن دلائل أخرى. لهذا سوف أضع بين أيديك عزيزي القاريء تفسيراً لعلم الأرقام أو بما يسميها البعض لغة الأرقام.


للأرقام لغة خاصة أتقنها الأقدمون وما زال طالبي الباطنيين يعتمدونها في كتاباتهم، وأعتقدت بعض الشعوب أن لكل رقم شكلاً يجسد هذا الرقم، ومعنى يتفقون عليه. إذن علم الأرقام أو لغة الأرقام ليس إلا لتبسيط المفاهيم للفهم العام ولتقريب الحقائق إلى الفهم الباطني.

عندما أوجد الرب الخالق هذا العالم أوجده "بكلمة واحدة" أو من خلية واحدة أو ذبذبة واحدة مثلما تنبثق كلِّ حياة على الأرض، تلك الذبذبة إنشطرت ثم تثلثت ثم تربعت وهكذا تكاثر عدد جزيئاتها. ومع كل عدد محدد ظهرت طبقة وعي معينة، تختلف عن طبقة الوعي التي سبقتها. وبهذا نرى بأن عدد الذبذبات يرادف طبقة الوعي أو درجة الوعي المحدودة.

علم الأرقام يشابه علم الألوان من ناحية واحدة، وأن كل مجموعة من الذبذبات تتجسد في لون محدد يتناسب ودرجة الذبذبات، لذلك تعتبر الألوان تجسيداً لذبذبات الوعي. ولما تواجدت طبقة الوعي تلك في كيان الإنسان، فهي تواجدت من خلال الذبذبات التي ترتكز على القاعدة الرقمية المحددة.

لذلك فإن علم الأرقام هو فن الخلق من خلال نظام إلهي خاص يحوي الدقة المتناهية والقوانين النافذة والعدل الإلهي بل ومَخزَن معلومات، فإن عرف الإنسان فك رموزه توصل الى سر الخلق وتربع على عرش الحكمة.

فمثلاً الصفر هو رمز وأساس الخليقة وهو يستوعب البداية ورقم واحد هو البداية فلولا وجود الصفر لما كان الواحد ولما كانت الإنطلاقة ولما وُجد الكون وإنبثق الإنسان. فإذا كان الإنسان يخطط لعمل شيء ما فإنه يفكر في ضرورة قيامه أولاً وهذا هو الصفر، ثم يخطط ويصمم لهذا العمل، ثانياً، ثم يبدأ بالتنفيذ وهذه الخطوة الثالثة.

وفي الخلاصة أقول بأن الصفر ينطلق من صميم الواحد لأن الواحد هو الذي يخلق الصفر وليس الصفر الواحد. البداية تخطط من الصفر ولكن الإنطلاقة تبدأ من الواحد لذا دائماً العد يبدأ من الرقم واحد أي الإنطلاقة. السر كامن دائماً بين الواحد والصفر وبين الصفر والواحد، فمن علاقة هذين الرقمين ينبثق الخلق والوجود. بالإضافة لولا الصفر لما تم بناء جهاز الكمبيوتر في أيامنا هذه.

كيف يمكن حسابة تاريخ الولادة والأسماء:

حسابة الأرقام تتم حسب تاريخ ولادة الشخص، فمثلاً نأخذ تاريخ الولادة ونحسب مجموع الأرقام :
إذا كان الشخص مولود في تاريخ 15.5.1985 فحاصل مجموع تاريخ ولادته تتم بالطريقة التالية :


1 5 5 1 9 8 5 = 34 = 3 4 = 7 فالناتج الكلي من مجموع أرقام تاريخ الولادة هو 7 إذن الرقم 7 هو المؤشر لشخصية حاملهِ.

أما بالنسبة لحساب الأرقام مقارنةً بالإسم فنأخذ الإسم الشخصي ومعه إسم الأم ونحوّل الأسماء إلى أرقام حسب ما هو مبين في الجدول المرفق :



وبعد تحويلها الى أرقام نجمعها فناتج مجموع الأرقام هو الرقم الذي يمثّل الشخصية. ومثالاً نأخذ إسم "أمجد" وإسم والدته على سبيل المثال "غادة" فتكون الحسابات هكذا :
نجزيء "أمجد" إلى الأحرف فيكون: أ = 1 م= 4 ج = 3 د = 4 فالمجموع 12 = 1 2 = 3 . فإذاً الرقم الحاصل والناتج من إسم أمجد هو الرقم 3 .
ثم نأخذ إسم غادة:
أحرف الإسم "غادة" : غ = 1 ا = 1 د = 4 ه = 5 فالمجموع 11 = 1 1 = 2 . إذاً الرقم الحاصل من إسم الأم غادة هو 2 بعدها نجمع حاصل مجموع الإسمين معاً فيكون 3 2 = 5 إذاً إسم أمجد أعطانا الرقم 5 وبهذا نبحث عن تفسير الرقم 5 .
ملاحظة مهمه :
إذا كان حاصل جمع أرقام الإسم الشخصي وإسم الأم من 11 الى 19 نجزيء الرقم الى عددين ونجمعهما ونحصل على العدد النهائي مثالاً الرقم 11 هو:
1 1 = 2 والعدد 19 هو 1 9 = 10 أي 1 0 = 1 .
مغازي الأرقام ومعانيها :
الرقم واحد : مستقل ومعتز بشخصيته، قائد بالفطرة وله آرائه الخاصة، يميل إلى المبادرة في كل شئ ويترك انطباع قوي لدى كل من يقابل. قوي الإرادة ولا يحب الطرق غير المباشرة أو الملتوية، صريح، يكتم الأسرار، يعشق المغامرات والتحديات ولا يهرب أبدا من أية عقبة قد تواجههُ. يفضل أن يكون في مركز قيادي في العمل لقدرته على تشجيع من حوله. يهتم بالمظهر الخارجي، إحذر من التكبر، فكر في الآخرين قبل أن تفكر في نفسك.
الرقم إثنان : يحب مساعدة الغير ويشعر معهم ولا يبحث عن لفت الانتباه ، ويتفهم مشاعر من حوله لذا يبحث عن دور مساعد في الحياة. هو طيب ويراعي حقوق الآخرين، ويبحث عن التوازن والإنسجام. شاعري ورومانسي، ذاكرته قوية، واسع الخيال، له علاقة خاصة مع والدته. لديه قدرة مميزة على تهدئة الناس وحل المشاكل مما يمكنك أن تكون مصلح إجتماعي أو سياسي ناجح. ولأنه إنسان متعاون يكون العمل ضمن فريق هو الأنسب له، نقطة ضعفه هي عدم قدرته على إتخاذ القرارات.
الرقم ثلاثة : إجتماعي منفتح ومقبل على الحياة، هو روح الحفلات، اجتماعي، ودود، يحب المرح وعادة يكون محط أنظار من حوله. يظهر التنوع في كل من حياته المهنية والإجتماعية ، مبدع وذو خيال واسع لذا ينجذب تلقائيا نحو الآداب والفنون والإعلام، صريح ومتفائل. وُلد محظوظاً لذا يتوفر لديه المال والحظ السعيد بسبب طبيعته المتفائلة، حب إكتساب المعرفة والسفر، قد يغلب على تصرفاته بعض الطيش .
الرقم أربعة : جدي ومتوازن ، يأخذ الحياة على محمل الجد إنسان صادق، يتحمل المسئولية وواقعي، لا يتعب أبدا من العمل الدؤوب، ينتبه إلى تفاصيل الأمور. بينما يفتقد إلى الإبداع ولكنه يتمتع بحس منطقي قوي. منظم جداً وله طرقه الفعالة في الحياة التي تجعل منه عنصر مفيد جدا في أي فريق عمل ويجلب النجاح والتكريم. حياته سلسلة من الأحداث والتغييرات المفاجئة ويفاجيء الكثيرين بتصرفاته. يقدس حريته، وإحتمال العيش بعيد عن الأهل أو الوطن ممكن. قد تواجهه مشكلة في عناده، فحين يصر على أمر فلا شئ في الدنيا يثنيه ويمنعه عنه.
الرقم خمسة : ذكاؤه خارق فهو لماع، سريع البديهة وله القدرة على تعلم مهارات ومعلومات جديدة بسرعة. فكره السريع وذهنه دائم التفكير قد يجعل منه إنسان غير قادر على الراحة، ولكنه يعود عليه بالمنفعة إذ يمكنه التكيف مع الظروف بسرعة والإبداع المتجدد. التنوع شئ مهم في حياته ويعيش حياته في حركة دائمة، يحب أن يخوض المخاطر وبما أنه شخص محظوظ فإنه يخرج منها بسلام.
الرقم ستة : شخص مسؤول ومخلص، وهو محل الثقة. نظراً لصفاته الأصيلة، يقدر على فرض احترامه على أصدقائه، كما أنه الشخص المناسب لرعاية منزل الأسرة، حيث يكون أسعد لحظات حياته عندما يكون محاطاً بجو أسري. لديه طاقات إبداعية كبيرة تؤثر في محيطه ليجعل منه مكاناً مريحاً ومتناغماً معه. ينجذب إلى العمل المهني وإلى الأعمال التي تنطوي على الرعاية.
الرقم سبعة : ذكي وهو مفتون بطريقة عمل الأشياء وتفكير الناس وكيف تحدث المواقف، يحب أن يعرف ماذا يحدث ومن ثم يحلله، لذا تجذبه المهن التي تتطلب ذكاءً عالياً، وخاصةً الامور الروحانية والفلسفية والغامضة. مزاجي، متقلب بالعواطف والمشاعر. يميل إلى التحفظ وعدم الوضوح كما يمكن وصفه بالمثالية في كل شئ، تهمه الجودة أكثر من الكمية ويحاول أن يكون متسامحا. الرقم سبعة يمثل الكمال والاكتمال وهو من أقوى الأرقام إطلاقاً وأقدسها عند معظم الشعوب.
الرقم ثمانية : صادق وعملي ومثابر، لديه دوافع كبيرة للحياة. الراحة المادية، الأمان والاستقرار عوامل رئيسية لسعادته لذا هو على إستعداد للعمل ليلاً ونهاراً ليصل إلى مستوى الحياة الذي يصبو إليه. هو منظم رائع وفعال يمتاز بالثقة بالنفس وله مهارات إدارية عالية. عادةً لا يحالفه الحظ، ينتابه الشعور بالاكتئاب والتشاؤم لذلك تصادفه المتاعب والمشاكل. يجذبه عالم الإدارة والأعمال وبالتالي يحصل على القوة والوجاهة المرتبطة بهذا المجال.
الرقم تسعة : معطاء ولديه الكثير ليقدمه متفائل ومفعم بالحماس صريح وشجاع، طيّب القلب، عديم الصبر، مليء بالطاقة والنشاط، مبدع وخلاق، شخصيته تجذب من حوله بدفىء إحساسه. لديه شهية كبيرة للحياة ويود أن يجرب كل شئ فيها، هو معلّم بفطرته ويحب أن يشارك الجميع بحكمته وعلمه. مهما يعمل فهو يفرض إحترامه، كمثل أعلى يمكن اتباعه.
بالإضافة لكل ما ذكر هناك بعض الشعوب وبالأخص الشرقية منها كانوا ينسبون إلى بعض الأرقام والأعداد قداسةً وسحراً وبالذات في بلاد الهند والصين. وإعتقد هؤلاء بأن الأيام التي تحمل الأرقام المفردة هي أيام مقدّسة والأيام التي تحمل الأرقام المزدوجة تخضع لسيطرة البشر.
فالشعوب الهندية القديمة تعتقد بقداسة الأرقام : 1 ، 3 ، 7 ، 9 ، 12 ، 13 ، 18 ، 27 ، 30 ، 33 . وهناك بعض الأرقام الأقل قداسةً. وأيضاً كل رقم يضم الثلاثة والتسعة يعتبر مقدساً، وكل عدد يُقسم على تسعة أو مجموعه تسعة أو التسعة مكررة به يعتبر مقدساً.
لماذا الرقم سبعة مقدس:

الكيان البشري قدّس الرقم سبعة للأسباب التالية: لأن الله سبحانه وتعالى خلق العالم في سبعة أيام، لأن حواس الإنسان هي سبعة، لأن الروح إنطلقت في سبع طبقات مكتسبة سبع درجات وعي، لأن الغدد الروحية عددها سبعة والغدد الصماء عددها سبعة، لأن الرقم سبعة متواجد في الألوان السبعة التي تحويها أجسامنا الباطنية (راجع التشاكرات) وعدد الهالات التي تحيطنا هي سبعة (راجع الهالة)، الثقوب في رأس الإنسان سبعة، عدد الدرجات والنوتات الموسيقية هو سبعة, عدد ثقوب وفتحات الناي هو سبعة فتحات, ويقال أيضاً السبع السماوات والسبع البحار والسبع القارات، بالإضافة إلى معتقدات أخرى.
عزيزي القارئ, أرجو أن أكون قد وُفّقتُ في شرحي هذا لعِلم أو لُغة الأرقام وأستطعتُ أن أنقل لكم مغزى ومعاني الأرقام وفهمها بالصورة الواضحة والمفيدة.
ملاحظة: كما ذكرت وأذكر دائماً, بأن هدفي من الموقع ومن الكتابة هي تزويدكم بالمعلومات, هناك من يوافق وهناك من يعارض على كتاباتي وهذا منطقي جداً. ومن منطلق حرية التعبير عن الرأي وإحترام الرأي الآخر أدعوكم للكتابة والنقاش البناء للمساهمة في بناء مجتمع مثقف وحضاري.
ومع تمنياتي لكم بالصحة والعافية والسعادة.
الأخصائي : إميل سمعان

_________________

أشتاقُ بصمتٍ يؤلمني ....

وأحنُّ لشخصٍ يمقتني ....

وأذوب بعطر يقتلني ....

وحنيني لحضنه يرعشني .......

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jzwat7p.yoo7.com
 
علم ولغة الأرقام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جــــذوة حــــب :: °`°؛¤ الــقـــســم العــــام ¤؛°`° :: عالم الشخصية والطفولة-
انتقل الى: