جــــذوة حــــب


من ابداعي الخــــاص لأمراء الكلمات
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قتل الطفولة في الصغر واهتزاز الشخصية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
loly angel
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى
avatar

الجنس : انثى عدد المساهمات : 525
تاريخ التسجيل : 21/09/2010
العمر : 29
الموقع : دمـــــشق
العمل : التصوير والمونتاج ((كاتبة المستقبل))

مُساهمةموضوع: قتل الطفولة في الصغر واهتزاز الشخصية   11/1/2011, 11:11 pm




التبعية هي كلمة تطلق على الفرد ضعيف الشخصية مسلوب الإرادة والتفكير، المبرمج منذ نعومة أظافره على اتباع تنفيذ الأوامر سواء كانت منطقية أو غير منطقية. تكتسب صفة التبعية بداية من مرحلة الطفولة عندما يتلقى الفرد التعليمات والأوامر الصادرة في صور تحذيرات صارمة من الأب والأم في المنزل ومن المعلم في المدرسة. فعندما يخرج الطفل عن النمط المألوف المختلف عن التربية التقليدية فغالبا ما يحصل تذمر ويتم ردعه بطريقة قاسية وقد تكون لينة إلا أن كلتا الحالتين ستؤدي لقهر هذا الطفل الذي حرم من ممارسة حريته التي فطره الله عليها حيث خرج البشر من بطون أمهاتهم أحراراً. كل هذه الطرق التعسفية والقمعية التي لا تمنح هذا الطفل حق حرية التعبير بما تمليه عليه طفولته البريئة ستؤدي حتما لكبت التميز وروح المبادرة والإبداع لدى هذا الطفل وتخلق منه شخصية مشوهة ضعيفة مصابة بالشلل الفكري غير قادرة على مجابهة الظروف الصعبة ومواجهة المتغيرات ومستجدات الحياة .
حيث يذكر العلماء أن مفردات شخصية الإنسان تتكون خلال السنوات الخمس الأولى من حياته فهذا يؤكد لنا أن هذه الشخصية المقهورة التي تعرضت للإجبار والإكراه لاتباع أنظمة وقوانين ارتجالية غير قائمة على أصول علمية تربوية صحيحة.
ستكون مخرجات هذا التربية الخاطئة أفراداً ينبذون التغيير والتجديد وترسخ في العقل الباطن ثقافة كراهية الاختلاف وعدم تقبل الرأي والرأي الآخر وتؤصل مفهوم التبعية مما يجعلها أكثر عرضة للانقياد لأي فكر ضال واتباع أي سلوك منحرف مخالف لطبيعة البشر .
سيكون من سمات هذه الشخصيات التابعة تقديس التشابه في التصرفات والعادات وتناول نفس الطعام وسماع نفس الموسيقى بسبب فقدان الثقة أو ربما خوفا من سخرية المجتمع . مجتمع يعشق السيطرة على عقول وتوجهات الآخرين ويدعو للتبعية المقيتة التي ترفض روح الإبداع وجمال التغيير وتفضل العيش تحت وطأة الفكر التقليدي والنمطية المألوفة التي تدمر في الفرد فرص النجاح والتميز وتجعل منه مجرد تابع متكل ومعتمد على الآخرين في كل أمور حياته الفكرية والمادية.
إذا لم يدرك أفراد هذا المجتمع حجم المأزق الذي وقعوا فيه ومدى خطورة تلك الحالة فإن المجتمع سيتحول إلى مجموعة من الأرواح الجبانة التي لا تعرف طعم النصر ولا مذاق الهزيمة. هذه الشخصية المضطربة نفسيا يجب أن تخضع لعلاج نفسي مكثف تحت رقابة وإشراف كادر طبي على مستوى عال من الفهم والوعي في التعامل مع مثل هذه الحالات لإعادة تأهيلها ولتمكنها من الانسجام والاندماج مع كافة شرائح المجتمع بمختلف توجهاته وأطيافه.






_________________

أشتاقُ بصمتٍ يؤلمني ....

وأحنُّ لشخصٍ يمقتني ....

وأذوب بعطر يقتلني ....

وحنيني لحضنه يرعشني .......

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://jzwat7p.yoo7.com
 
قتل الطفولة في الصغر واهتزاز الشخصية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جــــذوة حــــب :: °`°؛¤ الــقـــســم العــــام ¤؛°`° :: عالم الشخصية والطفولة-
انتقل الى: